كلمة لقاء إحياء الذكرى المائوية الثانية لوفاة الشيخ سيدي أحمد التجاني

PDFطباعةأرسل إلى صديق

تتضمن الكلمة عرضا للخطوط العريضة لعمل الزاوية والإعلان عن برنامج إحياء الذكرى المائوية الثانية لوفاة الشيخ سيدي أحمد التجاني.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين

اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق

والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادي إلى صراطك المستقيم

وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم.


حضرات السادة الفضلاء، والإخوة الأجلاء، من الشرفاء والمقدمين والفقراء، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
لقد وجهنا لكم الدعوة للاجتماع اليوم، في مقام مولانا الشيخ رضي الله عنه، هذا المقام المؤسس على تقوى من الله ورضوان، المعطرة أرجاؤه بذكر الله تعالى بالجنان واللسان، وبالصلاة والتسليم على سيد بني الإنسان، مولانا رسول الله، سيدنا محمد بن عبد الله، عليه من الله تعالى أقدس الصلوات، وأزكى التحيات والبركات، الممزوجة نسائمه بأنفاس السر الأقدس لقطب الأقطاب الختم المحمدي المكتوم، وبرزخ السر الرباني وبحر العلوم والفهوم، مولانا أحمد التجاني رضي الله عنه وأرضاه وجعلنا في دائرة حماه.
وجهنا لكم هذه الدعوة لنجتمع بكم، ونجدد معكم العهود والصلات، ونحيي رابطة الأخوة في الطريق، التي هي أمتن رباط، ولنعلن لكم أننا بإذن الله تعالى على درب الشيخ رضي الله عنه سائرون، وبهديه وتوجيهه عاملون، وبحبله الموصول مستمسكون.
لا يخفى عليكم أيها الفضلاء الأجلاء، أن هذه السنة الهجرية المباركة، سنة 1430 يكون بها تمام مرور قرنين من الزمان على وفاة سيدنا الشيخ رضي الله عنه وانتقاله إلى جوار ربه، بعد أن قام بالأمر عن سيد الوجود صلى الله عليه وسلم، في الإرشاد والتوجيه، والتربية والتلقين. حتى ترك هذه الطريقة الغراء، مشيدة الأركان، مقامة الدعائم، ممهدة السبل، واضحة المعالم، مؤسسة على قواعد وضوابط، وشروط وحدود، محجة بيضاء نقية، ليلها كنهارها.
فأردنا أن نجعل من هذه السنة مناسبة للذكرى وتجديد العهود الوثيقة، مع الشيخ رضي الله عنه، لاسيما وقد نفد ما سبق في علم الله تعالى، من هذا الاتفاق السعيد الطالع، الذي لا يخلو من إشارة لذي ذوق سليم، وذلك بإقدام مولانا أمير المومنين حامي الملة والدين سيدنا محمد السادس نصره الله وأيده، على التفاتته الميمونة المباركة، ومكرمته المولوية السنية، بأن تفضل حفظه الله بتقليدنا أمانة القيام بأعباء المشيخة في هذه الطريقة المنيفة، طريقة جدنا القطب الرباني سيدنا أحمد التجاني رضي الله عنه وأرضاه.
فكان ذلك من جناب مولانا أمير المومنين، تجديدا واستمرارا لما درج عليه أسلافه الكرام، مع أسلافنا من تسليمهم ظهائر التعيين والتوقير والاحترام. بل تفضل حفظه الله وسدد خطاه، باستقبالنا في حضرته بجامع القرويين في يوم جمعة بعد أداء الصلاة، وفي ذلك من الإشارات والدلالات ما لا يخفى على ذوي البصائر. فأحيت هذه المكرمة المولوية في نفوسنا، ما سبق في سالف الأزمان، من المبرة والمواصلة، بين جدنا مولانا الشيخ رضي الله عنه، وبين السلطان المقدس المولى سليمان، قدس الله روحه في الجنان.
فلما تأملنا هذه البارقة من المولى الكريم، ألفيناها إشارة ترشد إلى جعل هذه السنة سنة تجديد في هذه الطريقة المحمدية الأحمدية، وإحياء لمعالمها، وهو ما صدر به الأمر المولوي الكريم، في منطوقه الفخيم.
فعزمنا متوكلين على الله تعالى، معتصمين به، مقدمين همة سيدنا الشيخ رضي الله عنه، على الشروع في بناء صرح متجدد لهذه الطريقة، مشيد على أصولها المكينة، محوط بشروطها وآدابها الفخيمة.
أيها السادات الفضلاء، من الشرفاء والمقدمين والفقراء،
لا يخفى عليكم أن مولانا الشيخ رضي الله عنه لما استوطن هذه المدينة العظيمة الفخار، العالية المقدار، وجعلها دارا وقرارا، وألقى بها عصا الترحال، على وفق الأمر النبوي الكريم، والتقدير الإلهي الحكيم، عمد رضي الله عنه إلى تأسيس هذه الزاوية المباركة، لتكون لطريقته مأرزا، ولمنهجه القويم دارا وشعارا. تتوجه أنظار أصحابه وقلوبهم إليها، وذكر لها رضي الله عنه من الفضل والخصوصية، ما هو مسطر في كتب الطريقة، ولما انتقل رضوان الله عليه إلى الرفيق الأعلى، اتفق جمع أصحابه، وأهل خصوصيته على جعلها لجثمانه الطاهر مدفنا. فكان بها ضريحه الأنور، لتكون هذه الزاوية مقصد مريد زيارته، ومبتغي الارتشاف من بحر بركاته.
وخلفه رضي الله عنه من خلفه من الأصحاب الكبار، وخواص عباد الله الأخيار، ممن توفي وهو عنهم راض، فنهجوا نهجه القويم، من غير تحريف ولا تغيير ولا تبديل، وقاموا على أمر الزاوية والطريقة أحسن قيام، ورتبوا نظامها أحسن ترتيب، وضبطوا ذلك بأسلوب عجيب. فصار عمل أهل زاوية فاس حجة عند الأصحاب، يقتدي به كل من لم يدرك الشيخ رضي الله عنه ولم تكتب له رؤيته في حياته.
ولا يخفى عليكم من أمر الطريقة ما هو عمودها وقوام منهج التربية بها، ألا وهو قصر النظر والهمة على الإمام القدوة، فلا يجوز الالتفات عنه بحال من الأحوال، ولا شك أن التوجه لمقامه والاقتداء بما جرى به العمل في حضرته، والاكتفاء به عن غيره، هو من هذا القبيل، وهو من منبع الطريقة العذب السلسبيل.
أيها السادات الفضلاء الأجلاء
إن الطريقة التزام ووفاء:
التزام بنهج الاستقامة: قال الله تعالى: {وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقا} وقال سيد الوجود صلى الله عليه وسلم لمن قال له قل لي في الإسلام قولا لا أسأل عنه أحدا غيرك: "قل ءامنت بالله ثم استقم".
والاستقامة على أمر الدين، والتشبث بشريعة سيد المرسلين، صلى الله عليه وسلم، هو منهج الطريقة وركنها الركين.
وقد نص مولانا الشيخ رضي الله عنه على أن أول الشروط في هذه الطريقة وأعلاها وآكدها هو المحافظة على الصلوات في أوقاتها مع الجماعات، لأن الصلاة عماد الدين فكانت بذلك عماد الطريقة.
وحض رضي الله عنه على امتثال الأمر الإلهي واجتناب نهيه، وحذر من انتهاك حرماته، وتضييع حقوقه وحقوق العباد، وشدد رضي الله عنه في ذلك. وحذر من الأمن من مكر الله، عند ملاحظة الخصوصية والفضل.
ثم بعد هذا الالتزام العام، هناك التزام خاص بشروط الطريقة التي أعطيت عليها العهود والمواثيق.
والطريقة وفاء:
وفاء بالعهود والنذور، لأن ملتزمها أعطى عهد الله وميثاقه على القيام بلازمها من الأذكار، ومتابعة الشيخ رضي الله عنه فيما أمر.
والطريقة رفع الهمة عن الخلق، والاستغناء عنهم بالحق. فمن تشوف للحطام، وتعلق قلبه بالفاني من المتاع فقد انحط بعد علو، وسفل بعد سمو.
وهي كذلك وفاء بحقوق الأخوة في الله تعالى، وحقوق الصحبة، التي ورد الوعيد الشديد في حق المخل بها، والمضيع لها.
أيها السادات الأفاضل
إن السادة الأجلاء المقدمين، يحملون عبئا ثقيلا، ومسؤولية جسيمة لكونهم نوابا عن الشيخ رضي الله عنه في التلقين والإرشاد والتربية أقامهم الحق سبحانه في منزلة رفيعة، منزلة إرشاد الخلق إلى الحق بالأخذ بيدهم إليه ودلالتهم عليه بعد تهذيب أخلاقهم وتطهير سرائرهم. كل ذلك في لين ورفق، وسهولة ويسر، قال المولى العظيم، لرسوله المبجل الفخيم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم {فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر} وقال له سبحانه {واخفض جناحك لمن اتبعك من المومنين}
ولقد كان مولانا الشيخ رضي الله عنه على أثره صلى الله عليه وسلم فقد ثبت عنه رضي الله عنه أنه كان يلين لأصحابه ويراقب حرمتهم ويعظم أهل الخصوصية منهم فيقوم لشريفهم ويبجل عالمهم وتراه يخاطبهم في مراسلاته وإجازاته بالتبجيل والتكريم، ويحليهم بأجل التحليات والنعوت.
وكان رضي الله عنه يتجاوز عن العامة فيما قد يصدر منهم ويتشدد مع أهل الحزم والخصوصية، سالكا نهج سيرة جده صلى الله عليه وسلم في التجاوز عن حقوق النفس، وعدم التساهل في حقوق الله، يغضب بانتهاك حرمة الله ولا يغضب لنفسه.
أيها السادة الأفاضل
إن من أبرز سمات سلوك هذه الطريقة مراعاة الحرمات وتعظيمها قال الله تعالى {ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه} وأعظم الحرمات حرمة الله تعالى، فلا تنتهك بالإغراق في المخالفة والإصرار عليها دون توبة، ومن حرمة الله تعالى حرمة رسوله صلى الله عليه وسلم وحرمة الشيخ رضي الله عنه من حرمته عليه الصلاة والسلام، إذ هو نائب عنه، وقائم بالوراثة منه.
فيجب تعظيم حرمته رضي الله عنه بمراعاة عهده وعدم نبذ ورده بعد أن أعطي على ذلك العهد والالتزام، وكذا بتعظيم حرمة طريقته ومراعاة حق ذريته وأصحابه وكل من انتمى لعلي جنابه وذلك بمحبتهم وسلامة الصدر من جهتهم، وإسداء النصح لهم، والأخذ بأيديهم إلى سبيل الفوز والفلاح، ودلالتهم على طريق الرشد والنجاح، والوفاء بحقوقهم الدينية من مواصلتهم وعيادة مريضهم، وإغاثة مكروبهم، والمشي في جنائزهم والدعاء لهم بظهر الغيب.
أيها السادات الأجلة شرفاء ومقدمين وفقراء
إن هذه المسؤولية التي قُلدناها وهذا التكليف الثقيل الذي حملناه لا يمكننا القيام بحقه واستكمال وجوه توفيته إلا بمعونة من الله وتأييد، ومدد رباني وتسديد، وحضور الهمة الأحمدية وكذا بمساعدة كل من هو مشارك لنا في هذا الحمل الثقيل وعبئه، من المقدمين خاصة فإنهم الأمناء على زوايا الشيخ رضي الله عنه يجب عليهم رعايتها وتعاهد المترددين عليها من فقراء ومحبين بالنصح والتوجيه وتعريفهم بمزايا هذه الطريقة وتلقين من تأهل منهم للاستمساك بعهدها مع القيام على الزوايا ورعاية وظائفها المتمثلة في إقامة الصلوات وتلاوة حزب القرآن الكريم وذكر الوظيفة اليومية وهيللة الجمعة بشروطها المعتبرة من التحليق والتراص واتخاذ إمام يتبع ويقتدى به، وعدم التخليط في الأصوات وعدم الإسراع المخل بالذكر وغير ذلك من الشروط والآداب المقررة في غير ما كتاب.
وقد لاحظنا في العقود الأخيرة والسنين أنه وقع تهاون بأمر الإجازات بالتقديم وعدم مراعاة الشروط الأكيدة في ذلك، فلنا العزم إن شاء الله على ضبط ذلك وإرجاعه إلى نصابه بمعونة المقدمين المعتبرين.
وفي كل الأحوال فإن النجاح في هذا الأمر لا يتوفر إلا بسند من أصحاب الشيخ رضي الله عنه من المقدمين والفقراء على السواء ولو بمجرد صالح الدعاء.
أيها السادات الشرفاء والمقدمون والفقراء
إننا قد عقدنا العزم على إحياء ذكرى مرور قرنين اثنين على وفاة سيدنا الشيخ رضي الله عنه كما سبقت الإشارة إليه.
وكان من حسن الموافقة أنه لما انعقد بفاس جمع المنتسبين إلى هذه الطريقة برعاية سامية من مولانا أمير المومنين نصره الله عام 2007 تقرر على إثر هذا الجمع أن ينعقد مثله كل سنتين وهذه السنة صادفت ذلك مع ما تقدم ذكره من تمام القرنين على وفاة سيدنا الشيخ رضي الله عنه فكانت فكرة إحياء ذكراه في التاريخ الذي قبض فيه رضي الله عنه وهو السابع عشر من شوال دون نية إحداث موسم للشيخ أو ما شابه ذلك كما قد يتبادر إلى أذهان بعض الناس فنحن نبرأ إلى الله من الابتداع في الطريق والعياذ بالله. لكننا ننظم جمعا قريبا من هذا التاريخ في هذه السنة فقط على أن يتتابع مثله كل سنتين دون تقيد بالتاريخ المذكور.
وإحياء لهذه الذكرى المائوية الثانية لوفاة الشيخ رضي الله عنه وأرضاه وضعنا برنامجا لملتقيات وأنشطة وأعمال سنعرض خطوطها العريضة وأهم محطاتها عليكم علما بأنها لن تكتمل وتوتي أكلها إلا بمشاركتكم وإسهامكم وهكذا فإننا نعلن في هذا اللقاء المبارك اليوم عن انطلاق إحياء الذكرى المائوية الثانية لوفاة الشيخ مولانا أحمد التجاني رضي الله عنه في برنامج سيشتمل على:
1- عقد لقاءات وندوات وأنشطة مختلفة بعدد من الجهات في ربوع المملكة الشريفة، بالتنسيق بيننا وبين الفقراء في هذه الجهات.
2- عقد لقاء في أواسط شهر رمضان المبارك، اغتناما لحضور بعض كبار المقدمين من خارج المملكة للدروس الحسنية المنيفة لمذاكرتهم في شأن إقامة الذكرى والتنسيق معهم.
3- عقد لقاء عالمي كبير بفاس إحياء للذكرى المائوية الثانية لوفاة سيدنا الشيخ رضي الله عنه يدعى له جمع غفير من أصحاب الشيخ رضي الله عنه من أنحاء العالم يعقد أيام 07 - 08 - 09 أكتوبر 2009.
وسنشرع من الآن في الإعداد له والتنسيق والاتصال مع جميع الجهات المعنية في الداخل والخارج.
4- تنظيم قافلة لتجديد العهود وصلة الرحم والمودة والمحبة بين أصحاب الشيخ رضي الله عنه تنطلق من فاس إلى دكار عاصمة السنغال في غضون شهر دجنبر 2009. على أن تصل إلى دكار أواخر شهر دجنبر للمشاركة في الأيام الثقافية الإسلامية لدكار التي تنظمها الخلافة التجانية بالسنغال وسيبدأ من الآن الإعداد لهذه الرحلة والتنسيق في شأنها.
5- القيام بإصلاح وترميم "دار المرايا" سكنى مولانا الشيخ رضي الله عنه إصلاحا يليق بما تمثله هذه الدار وبما جرى فيها من الأسرار والأذكار والأنوار.
6- إعطاء الانطلاق لموقع إلكتروني على الانترنيت خاص بالطريقة التجانية نشرف عليه يكون بإذن الله تعالى مرجعيا وموسوعيا بالنسبة للطريقة.
وقد انطلق هذا الموقع بالفعل لكنه لا زال في طور الاكتمال فنحن نستنهض همم أصحاب الشيخ من المقدمين والعلماء والكتاب والباحثين أن يسهموا في إثرائه
7- الشروع في طبع عدد من كتب الطريقة بعد تصحيحها ومقابلتها على أصول مخطوطة كالجواهر والبغية مع جمع رسائل سيدنا الشيخ رضي الله عنه وطبع مختارات منها.
8- تنظيم شأن الزوايا وعلى رأسها زاوية مولانا الشيخ الكبرى هذه حتى يعود لها إشعاعها وبريقها وينفض عنها جميع ما علق بها من محدثات ورد أمرها إلى أصله الأول وما جرى به العمل قيد حياة مولانا الشيخ ومن بعده ممن يقتدى بأقوالهم وأفعالهم.
هذا في أنشطة أخرى سنعلن عنها إن شاء الله تعالى كلما جاء إبانها واكتمل تحضيرها.
أيها السادات الكرام الأجلاء
إن من واجب المومنين أن يتواصوا بالحق وبالصبر والمرحمة.
فوصيتي لنفسي ولكم بالثبات على الحق والقيام بما أوجبه اله. تعالى ورأس ذلك تقواه قال الله سبحانه: {ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله}
وبالصبر في الطاعات وعلى اجتناب المنهيات وكذا عند مصادمة المكاره والبليات فإن الدنيا دار اختبار واعتبار وقد قال مولانا الكريم: {إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب}
وكذا أوصيكم ونفسي بالتوادد والتراحم ومراعاة أخوة الدين وخفض الجناح للمومنين والشفقة على الضعفاء والمساكين وإفشاء السلام وإطعام الطعام ومواساة المصابين والأرامل والأيتام ومواصلتهم والقيام على شؤونهم والسعي في مصالح العباد فإنه باب عظيم من أبواب الفتح والخير. كل ذلك بإخلاص الوجهة لله تعالى وتحرير القصد من كل شائبة تفسد نية الإنسان فقد جعل الله تعالى بفضله الجزاء على وفق النية.
فكونوا سددكم الله بالله وفي الله ولله.
وصلى الله على سيدنا محمد الفاتح الخاتم وعلى آله وصحبه وسلم.




محمد الكبير بن أحمد التجاني
شيخ الطريقة التجانية