مقالات

غزوة بدر الكبرى أحداث و عبر

في السابع عشر من رمضان شاءت إرادة الله تعالى أن تقع غزوة بدر الكبرى، غزوة أراد الله أن يجعل منها حدا فاصلا بين الكفر و الإسلام، جعلها بمثابة ميلاد جديد لهذا الدين حيث حققت بنتيجتها هيبة عظيمة للإسلام و المسلمين في نفوس الكفار و المشركين، و بددت كل ما كان يدور في خَلـَدهم من أوهام و خيالات عن حقيقة هذا الدين.

 

إقرأ المزيد...

 

أسباب قسوة القلوب و طرق علاجها

إن بعض القلوب لتكون أشد قسوة من الحجارة، وأعظم جمودا من الصخور الصماء، قال عز وجل مخاطبا المتمردين من قوم موسى على نبينا و عليه السلام: (ثـُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ، فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدّ ُ قَسْوَةً، وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ، وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ)- [البقرة/74] 
عباد الله: إن قـُرْب المرء من ربه يكون بقدر حياة الإيمان في قلبه،

إقرأ المزيد...

 

في ثاني يوم من رمضان: فضائل و أحكام

بارك الله لنا و لكم هذا الشهر الكريم و أهله علينا و على جميع المسلمين بالأمن و الأمان، وصلاح الحال في الدنيا و الدين، و قد كان صلى الله عليه و سلم يبشر أصحابه بهذا الشهر عند حلوله فيقول : " قد جاءكم شهر رمضان شهر مبارك كتب عليكم صيامُه، تفتح فيه أبواب السماء، و تغلق فيه أبواب الجحيم، و تُغل فيه الشياطين، فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم " أخرجه أحمد والنسائي

إقرأ المزيد...

 
 

توديع شعبان واستقبال رمضان

إن أحب بقاع الأرض إلى الله المساجد و هذا شهر رمضان على الأبواب فكونوا رعاكم يدا واحدة لتحقيق المزيد من العناية و الإصلاح لأحوال بيوت الله خصوصا مسجد حيكم و اعلموا أن يد الله مع الجماعة      و الخير باق في هذه الأمة إلى يوم القيامة، و أن الطائفة من أهل الفضل لن تنقطع أبدا، فهذه مناسبة لندعوكم مرة أخرى لتتعاونوا و تتآزروا من أجل العناية ببيوت الله و تهييئها لتكون في أحسن حلة و أنظف مظهر بمناسبة شهر رمضان الكريم،

إقرأ المزيد...

 

حكم صيام النصف الثاني من شعبان

لا بأس بصوم شعبان كلِّه وهو حسن غير منهي عنه واحتجوا في ذلك بأحاديث كثيرة منها حديث أم سلمة رضي الله عنها ": أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ وَرَمَضَانَ" (رواه أحمدوأبو داود والنسائي وابن ماجه ) واحتجوا أيضا بما ورد عن أبي سلمة رضي الله عنه أن عائشة رضي الله عنها قالت : إن رسول الله صلي الله عليه وسلم لَمْ يَكُنْ يَصُومُ مِنْ شَهْرٍ مِنْ السَّنَةِ أَكْثَرَ مِنْ صِيَامِهِ مِنْ شَعْبَانَ فَإِنَّهُ كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ وَكَانَ يَقُولُ ": خُذُوا مِنْ الْعَمَلِ مَا تُطِيقُونَ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لا يَمَلّ ُحَتَّى تَمَلّـُوا "

إقرأ المزيد...

 
 

فَضَائل شَهرِ شَعبانَ وَمَا يتعلَّقُ بِهِ مِن أَحكام فَضَائل شَهرِ شَعبانَ وَمَا يتعلَّقُ بِهِ مِن أَحكام

إن من علامات محبة الله لعباده المومنين، وعنايته بأمة النبي محمد الأمين أن جعل مواسم الخيرات ترد عليهم تترًا، محملة بالعطايا و النفحات، والفضائل والهبات، من رب الأرض والسموات، ومن بين تلك المواسم شهر يغفل عنه كثير من الناس، مع أن قدره عظيم و فضلـَه جليل ألا وهو الشهر الذي حل بنا ، شهر شعبان،

إقرأ المزيد...

 

آية الإسراء والمعراج: دلالات وعبر

جاء التكريمُ الإلهي لرسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم بعدما عانى رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ألوانًا كثيرةً مِن المحن. وجاءتْ ضيافةُ الإسراء والمِعراج من بعد ذلك تكريمًا مِن الله تعالى له، وتجديدًا لعزيمته وثباته، ثم جاءتْ دليلاً على أنَّ هذا الذي يُلاقيه - عليه الصلاة والسلام - من قومه ليس بسببِ أنَّ الله قد تخلَّى عنه، أو أنه قد غضِب عليه وإنَّما هي سنَّة الله مع مُحبِّيه ومحبوبيه، وهي سُنَّة الدَّعوة الإسلاميَّة في كلِّ عصر وزمَن.

لقراءة المقالة كاملة:
تحميل الملف (الإسراء و المعراج عبر  و دلالات 1436.doc)آية الإسراء والمعراج: دلالات وعبر

إقرأ المزيد...

 
 

التفقه في حكم و كيفية صلاة القصر

نظرا للحاجة الملحة لأحكام صلاة القصر، أو القصر في الصلاة للمسافر ،اخترنا هذا الموضوع نظرا للحاجة الملحة عند كثير من الإخوة و الأخوات ، فهذا الموضوع يحتاجه كل مسلم و مسلمة نظرا لطبيعة هذا العصر التي أصبحت تقتضي كثرة الأسفار.

لقراءة المقالة كاملة:
تحميل الملف (التفقه في حكم و كيفية صلاة القصر.doc)التفقه في حكم و كيفية صلاة القصر

إقرأ المزيد...

 

التوعية بخطر الدَّين على ذمة المؤمن

إن مما يدل على خطورة الدَّين ما ورد: عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم   أَكْثَرَ مَا يَتَعَوَّذ ُمِنْ الْمَغْرَمِ وَالْمَأْثَمِ، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ! مَا أَكْثَرَ مَا تَتَعَوَّذ ُ مِنْ الْمَغْرَمِ . قَالَ: « إِنَّهُ مَنْ غَرِمَ حَدَّثَ فَكَذَبَ، وَوَعَدَ فَأَخْلَفَ »متفق عليه. وهذا يدل على أن ركوب الدين يورد المهالك، ويحمل المدين غالبا على الوقوع في الكبائر.

 

إقرأ المزيد...

 
 

الصفحة 10 من 28