إصلاح القلوب و إتقان التوجه لعلام الغيوب

في وقتٍ أصبحت فيه القلوب قاسية إلا من فئة قليلة، وفي زمان ضعف فيه الإيمان واشتغل الناس بدنياهم و زخرفها وأعرضوا عن الآخرة   و أهوالها إلا من ثلة محفوظة سوف أخصص حديث الجمعة عن ((القلوب و أنواعها و سبيل إصلاحها)) فللقلب مكانة و هو موضع اهتمام جميع الرسالات السماوية وجميع الكتب الإلهية، وجميع الأنبياء و الرسل إنما بعثوا لإصلاح القلوب.

[ إصلاح القلوب و إتقان التوجه لعلام الغيوب ]

 

*الحمد لله قال و هو أصدق القائلين﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمُ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [الأحزاب: 70، 71]

* و الصلاة و السلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد " المنزل عليه قوله تعالى: (يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ . إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ) [سورة الشعراء:88-89]

* و نشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، القائل سبحانه :(أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (46)) الحج

* ونشهد أن سيدنا و نبينا و مولانا محمدا عبد الله و رسوله فصلى الله عليه و سلم من نبي أمين، ناصح حليم، وعلى آله وصحابته و التابعين، وعلى من حافظ على دينه و شريعته و استمسك بهديه و سنته إلى يوم الدين

* أما بعد ، من يطع الله و رسوله فقد رشد و اهتدى، و سلك منهاجا قويما و سبيلا رشدا ومن يعص الله و رسوله فقد غوى و اعتدى، و حاد عن الطريق المشروع و لا يضر إلا نفسه و لا يضر أحدا، نسأل الله تعالى أن يجعلنا و إياكم ممن يطيعه و يطيع رسوله، حتى ينال من خير الدارين أمله و سؤله، فإنما نحن بالله و له .

عباد الله : في وقتٍ أصبحت فيه القلوب قاسية إلا من فئة قليلة، وفي زمان ضعف فيه الإيمان واشتغل الناس بدنياهم و زخرفها وأعرضوا عن الآخرة   و أهوالها إلا من ثلة محفوظة سوف أخصص حديث الجمعة عن ((القلوب و أنواعها و سبيل إصلاحها)) فللقلب مكانة و هو موضع اهتمام جميع الرسالات السماوية وجميع الكتب الإلهية، وجميع الأنبياء و الرسل إنما بعثوا لإصلاح القلوب.

القلب تنتابه أمراضٌ حسيّة وأمراضٌ معنوية، والناس قد يهتمون بالأمراض الحسيّة خشية ما تؤدي إليه من خسارة دنيوية و لكن غالبهم يهملون الأمراض المعنوية – مع أنها أشد خطورةً – لانها تؤدي إلى خسران الدنيا والآخرة ﴿ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ[الحج: 11] عباد الله:القلب يمرض بسبب المعاصي والذنوب والغفلة عن علام الغيوب،وشفاؤه بالتوبة و الاقلاع والقلب يصدأ كما تصدأ المرآة وجلاؤه بالذكر و القرآن و حسن الاستماع، والقلب يعرى كما يعرى الجسم، وزينته و لباسه التقوى،} يا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنا عَلَيْكُمْ لِباساً يُوارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشاًوَلِباسُ التَّقْوى ذلِكَ خَيْرٌ ذلِكَمِنْ آياتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (26.والقلب يظمأ ويجوع كما يظمأ ويجوع البدن وطعامه وشرابه المعرفة بالله ومحبته والتوكل عليه، ولم تخلق النار إلا لإذابة القلوب القاسية، بل أعظم عقوبة على العبد هي قسوة قلبه وبعده عن الله تعالى و ذكره.لذلك قال سبحانه (فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله) و حذر عباده المؤمنين من قسوته فقال سبحانه:(أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ ۖ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ )

أيها المؤمنونلنستمع إلى هذه الأصولٌ النفيسة والأسبابٌ النافعة ٌفي إصلاح قلوبنا و قلوبكم:

الأصل الأول: اعلموا أن القلب موضع نظر الله تعالى: فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (إن الله تعالى لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم) رواه مسلم.

الأصل الثاني : و اعلمواصلاح الجوارح تابع لصلاح القلب: فعن النعمان بن بشير - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال (ألا و إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) فإذا كان القلب صالحًا فتبعًا لذلك تصلح الجوارح يقول - صلى الله عليه وسلم -: (لا يستقيم إيمانُ عبدٍ حتى يستقيم قلبه ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه)

الأصل الثالث: القلب كثيرُ التقلّب فاحذروا تقلباته: يقول - صلى الله عليه وسلم - (لـَقـَلـْبُ ابن آدم أشدُّ انقلابًا من القِدْر إذا اجتمعت غلياناً) رواه الامام احمد ، ويقول - صلى الله عليه وسلم - (إن هذا القلب كريشةٍ بفلاةٍ من الأرض يُقيمها الريح ظهرًا لبطن) وفي هذا دليلٌ على أن القلب سريع التأثر بالفتن وهو كالثوب الأبيض يؤثر فيه أدنى أثر.و الدليل أن القلبَ عُرضةٌ للفتن: قوله - صلى الله عليه وسلم - ( عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما قال: سمعتُ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول: «تُعْرَضُ الْفِتَنُ عَلَى الْقُلُوبِ كَالْحَصِيرِ عُودًا عُودًا، فَأَيُّ قَلْبٍ أُشْرِبَهَا نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ، وَأَيُّ قَلْبٍ أَنْكَرَهَا نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ بَيْضَاءُ حَتَّى تَصِيرَ عَلَى قَلْبَيْنِ، عَلَى أَبْيَضَ مِثْلِ الصَّفَا فَلَا تَضُرُّهُ فِتْنَةٌ مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ، وَالآخَرُ أَسْوَدُ مُرْبَادًّا كَالْكُوزِ مُجَخِّيًا لاَ يَعْرِفُ مَعْرُوفًا وَلاَ يُنْكِرُ مُنْكَرًا إِلاَّ مَا أُشْرِبَ مِنْ هَوَاهُ»، قَالَ أَبُو خَالِدٍ: فَقُلْتُ لِسَعْدٍ: «يَا أَبَا مَالِكٍ مَا «أَسْوَدُ مُرْبَادًّا»؟» قَالَ: «شِدَّةُ الْبَيَاضِ فِي سَوَادٍ». قَالَ: قُلْتُ: «فَمَا «الْكُوزُ مُجَخِّيًا»؟» قَالَ: «مَنْكُوسًا».

فالنوع الأول من القلوبفهو قلبٌ عرف الحق وقبله وأحبه وآثره على غيره، قلبٌ قد أشرق فيه نور الإيمان ينكر فتن الشهوات والشبهات ولا يقبلها البتة. أما النوع الثانيمن القلوب فمصاب بمرضين خطيرين هما:

أحدهما أنه لا يعرف معروفًا ولا يُنكر منكرًا وربما اشتبه عليه المعروف بالمنكر والمنكر بالمعروف وأصبحت السنة بدعة والبدعة سنة والحق باطلًا والباطل حقًّا وهذا هو قلب المنافق وهو أشر قلوب الخلق.ثانيهماتحكيمه لهوى النفس وانقياده له.

الأصل الخامسو اعلموا أن الأعمالَ تتفاضلُ بتفاضلِ ما في القلوب: فقد تكون صورة الأعمال واحدة كالصلاة مثلًا ولكن بين صلاة فلان و صلاة فلان في التفاضل كما بين السماء والأرض والسبب أن أحدهما مقبلٌ بقلبه على ربه خاشع لذكره خائف من مقامه ذاكر لآخرته وقلب الثاني سارحٌ في هذه الدنيا غافل عن الله تعالى؛ يقول - صلى الله عليه وسلم - (ما من مسلمٍ يتوضأ فيحسن الوضوء ثم يقوم فيصلي ركعتين مقبلٌ عليهما بقلبه ووجهه إلا وجبت له الجنة)؛ رواه مسلمفالعبرة يا عباد الله بأعمال القلوب لا بأعمال الجوارح؛ يقول الله تعالى﴿الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا﴾ [الملك: 2] فقال الله سبحانه: أحسن عملًا ولم يقل أكثر عملًا، ولهذا كان الصالحون من هذه الأمة لا يهتمون بكثرة العمل و لكن بإتقان العمل. وعلى هذا الأصل فإن "عبودية القلب أعظم من عبودية الجوارح".

الأصل السادسالقلبُ هدفٌ للشيطان: لمّا علم الشيطان – عدو الله – أن مدار النجاة على القلب أجلب عليه بالوسواس والشهوات والشبهات وزيّن له الباطل ونصب له المصايد والحبائل حتى يُفسد هذا القلب ويجعله بعيدًا عن ربه ومولاه غارقًا في بحر الفتن. قال تعالى عن هذا الصنف (اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ ۚ أُولَٰئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ ۚ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ (19)المجادلة.

الأصل السابعأمراض القلب خفيّة وإهمالها يؤدي إلى الهلاك: مثل الرياء والعُجْب والكِبْر والشهرة وغيرها، وهذه أمراض خفية قد لا يعرفها صاحب هذا القلب وهذا قد يؤدي به إلى الهلاك والعياذ بالله تعالى، وهؤلاء اهتموا بالأعمال الظاهرة، وأهملوا أعمال القلوب ولم يراقبوا الله في خلواتهم؛ فعن سهل بن سعد الساعدي قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار، وإن الرجل ليعمل بعمل أهل النار فيما يبدو للناس وهو من أهل الجنة) وخاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لا يطّلع عليها الناس؛ يقول الحسن البصري - رحمه الله -: (النفاق اختلاف السر والعلانية والقول والعمل) ويقول بلال بن سعد (لا تكن وليًّا لله - عز وجل - في العلانية وعدوًّا له في السر)فاللهم يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلوبنا على دينك.ونفعني الله و إياكم بالذكر الحكيم    و كلام سيد الأولين والآخرين سبحان ربك رب العزة عما يصفون،...

الخطبة الثانية

* الحمد لله على نواله و إفضاله، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد النبي الأمي، الصادق الزكي، و على آله ، وعلى جميع من تعلق بأذياله ، و نشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده و رسوله و بعد :

أيها المومنون يقول الله تعالى ﴿  يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ[الشعراء: 88، 89] نسأل الله أن يرزقنا وإياكم قلوبًا سليمة، والقلب السليم له علامات ودلالات ومن هذه العلامات:

فمنها أن يكون القلب سليمًا من محبة ما يكرهه الله تعالى من الشرك الخفي والجلي والأهواء والبدع والفسوق والمعاصي كبيرها وصغيرها ظاهرها وباطنها، قيل يا رسول الله: أي الناس أفضل؟ قال - صلى الله عليه وسلم - (كلُ مخموم القلب صدوق اللسان) قالوا: صدوق اللسان نعرفه فما مخموم القلب؟ قال (هو التقي النقي لا إثم فيه ولا بغي ولا غِلّ ولا حسد) هذا القلب أفضل القلوب إلى الله وأحبها إليه.ومنهاأن يرتحل هذا القلب من الدنيا وطلبها وينزل بمنازل الآخرة ويحل بها حتى كأنه من أهلها، والناس في هذا الزمان وإلى الله المشتكى سافروا في طلب الدنيا وقعدوا عن الآخرة وطلبها.

ومنهاأنه لا يزال يؤنب صاحبه حتى يُنيب إلى الله ويتعلق به تعلق المُحب إلى حبيبه، لذا ترى صاحب هذا القلب كلما فعل ذنبًا تراه يسرع بالتوبة والاستغفار وكما قال أحد السلف (أفضل عباد الله إلى الله رجلٌ اجترح ذنبًا فكلما ذكر ذنبه استغفر ربه)

ومنها:أنه لا يفتر عن ذكر الله تعالى ولا يسأم من الأنس به كيف لا والرسول - صلى الله عليه وسلم – يقول لمن سأله أن يدله عن عمل إذا تشبث به دخل الجنة (لا يزال لسانك رطبًا من ذكر الله).ومنها:هذا القلب إذا عُرضت عليه الفتن والقبائح والشهوات والشبهات نفر منها بطبعه وأبغضها ولم يلتفت إليها وحياؤه يمنعه من الوقوع في هذه المعاصي والمخالفات ويحميه من الفتنومنها: أن القلب السليم عندما تفوته طاعة من الطاعات أو وردٌ من القران وجد لفواتها ألمٌ عظيم، يقول - صلى الله عليه وسلم - (من فاتته صلاة العصر فكأنما وتر أهله وماله) أيّ فقد اهله وماله.ومنها:أنه يشتاق إلى طاعة ربه كما يشتاق الجائع إلى الطعام والشراب، فتراه يشتاق إلى الصلاة بعد الصلاة والصيام بعد الصيام والطاعة بعد الطاعة... وهكذا بقية العبادات والطاعات.

ومنها:أن القلب السليم يُصبح ويُمسي وليس له همٌ غير رضا الله تعالى وأيّ حياةٌ أطيب وأجمل من هذه الحياة، وفي الحديثمَنْ أَصْبَحَ وَالدُّنْيَا أَكْبَرُ هَمِّهِ شَتَّتَ اللَّهُ عَلَيْهِ شَمْلَهُ وَجَعَلَ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ وَلَمْ يَأْتِهِ مِنْ الدُّنْيَا إلَّا مَا كُتِبَ لَهُ وَمَنْ أَصْبَحَ وَالْآخِرَةُ أَكْبَرُ هَمِّهِ جَعَلَ اللَّهُ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ وَجَمَعَ عَلَيْهِ ضَيْعَتَهُ وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ{ . ومنها: يقضي أنفاسه إلا في طاعة ربه ومولاه، وإضاعة الوقت في غير فائدة أشد من الموت، لأن الموت يقطع من الدنيا أما إضاعة الوقت فتقطع من الدنيا والآخرة والعياذ بالله من هذا حاله.

ومنها:أن يكون اهتمامه بتصحيح العمل أعظم من اهتمامه بالعمل نفسه، فيعمل وهو يستحضر الإخلاص والصدق والمتابعة والإحسان والاقتداء.. رزقنا الله وإياكم الإخلاص والصدق.

واستعينوا عباد الله على أموركم كلها بالإكثار من الصلاة و التسليم على ملاذ الورى في الموقف العظيم، اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق و الخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق، و الهادي إلى صراطك المستقيم، و على آله حق قدره و مقداره العظيم.صلاة تنجينا بها من جميع الأهوال والآفات، و تقضي لنا بها جميع الحاجات وتطهرنا بها من جميع السيئات، و ترفعنا بها أعلى الدرجات و تبلغنا بها أقصى الغايات من جميع الخيرات في الحياة و بعد الممات، آمين. و ارض اللهم عن أصحاب رسولك وخلفاء نبيك القائمين معه وبعده على الوجه الذي أمربه و ارتضاه و استنه خصوصا الخلفاء الأربعة، و العشرة المبشرين بالجنة والأنصار منهم و المهاجرين، و عن آل بيت نبيك الطيبين الطاهرين وعن أزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين، اللهم انفعنا يا مولانا بمحبتهم، و انظمنا يا مولانا في سلك ودادهم، و لاتخالف بنا عن نهجهم القويم و سنتهم،(ربنا لاتزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب) ( ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولاتجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا، ربنا إنك رؤوف رحيم .)

(سبحان ربك رب العزة عما يصفون، و سلام على المرسلين، و الحمد لله رب العالمين).

الخطبة من إنشاء عبد ربه الفقير إلى فضل الله و رحمته :

" ذ. سعيد منقار بنيس"

الخطيب بمسجد " الرضوان " لافيليت /عين البرجة/ الدار البيضاء

أستاذ العلوم الشرعية

بمدرسة العلوم الشرعية التابعة لمؤسسة مسجد الحسن الثاني

مفتش منسق جهوي لمادة التربية الإسلامية للتعليم ثانوي متقاعد

البريد الالكتروني هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.