مقالات

فقه الصلاة قعودا

إن الصلاة هي الركنُ الثاني من أركان الإسلام، وهي عمودُ الدين، وأولُ ما يحاسبُ عنه العبدُ يوم القيامة، شرعها الله في الملكوتِ الأعلى فوقَ سبعِ سماوات، ولها قدرٌ عظيمٌ في ملةِ الإسلام فلا يتهاون بها او يستخف بأحكامها إلا رقيق الدين.ألا فاعلموا أن الصلاةُ لها شروط وفرائض و سنن، ومستحبات، و مكروهات ومبطلات على المسلم أن يتعلمها ويفهمها ليعبدَ الله على بصيرة وهدى

إقرأ المزيد...

 

أحسن الطرق للتعامل مع الناس

إن الناس منذ خلقهم الله وهم مختلفوا الطبائع والرغبات والميول. روى الإمام مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"الناس معادن كمعادن الفضة والذهب، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا، والأرواح جنودٌ مجندةٌ، فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف "

إقرأ المزيد...

 

التحذيرمن أكل أموال الناس بالباطل

كلكم يعلم أن شرعنا الحنيف حذر من خطورة الحصول على المال الحرام بأي طريقة؛ لأنه يؤدي لمنع الرزق، وعدم إجابة الدعاء وإغلاق باب السماء، فالمال فتنة و اختبار، و من فساد الزمان و أهله أن يتعود الناس أكل المال الحرام من غير مبالاة أو تحرج كما جاء في الحديث الشريف قال صلى الله عليه وسلم: (ليأتين على الناس زمان لا يبالي المرء بما أخذ المال أمن الحلال أم من الحرام؟)

إقرأ المزيد...

 
 

خطبة عيد الفطر 1440

هذا يوم فيه تفطرون و تفرحون، هذا يومٌ تذكرون الله فيه وتكبرون تكبرون الله فيه على ما هداكم ولعلكم تشكرون. فبارك الله لكم عيدكم وأعاده الله على هذه الأمة المرحومة وهي في عز وتمكين ونصر وتأييد.

إقرأ المزيد...

 

الاعتبار من تعاقب الليل و النهار( بعد انصرام رمضان

" وجعلنا الليل و النهار آيتين فمحونا آية الليل و جعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين و الحساب، و كل شيء فصلناه تفصيلا" أيها المومنون، لقد مضى شهر رمضان وانصرمت لياليه و أيامه، ورحلت معه برحيله فضائله و أعلامه، وطويت صحائف الصيام و القيام، وأعقبه العيد يوم لا كالأيام، يوم البهجة و الفرح و الحلة و تزاور الأحباب و الخلان، وها هو طويت ذكراه كأنه ما كان، وهاهم الناس قد عادوا إلى ما ألفوه من انشغال بالدنيا وانغماس في فتنتها، وما اعتادوه من غفلة عن الآخرة وتقصير في إعداد عدتها، ذهب الجد      والاجتهاد،وتفرق الناس كل في واد، ألا يأيها الناس انتبهوا ولا تغفلوا، فما رمضان بمعبود، ولا التوجه فيه إلى الله دون سواه من الشهور بمقصود

إقرأ المزيد...

 
 

الصوم و التقوى و مجامع أوصاف القلب

إنما فرض الله علينا الصيام لنتصف بالتقوى، و التقوى كما قال النبي صلى الله عليه و سلم محلها القلب(التقوى هاهنا) ثلاث مرات و لذلك سنخصص حديثنا في هذه الخطبة عن بيان مجامع أوصاف القلب وأمثلته، ألافاعلموا أن الإنسان قد اصطحبَ في خلقته وتركيبه أربعَ شوائب فلذلك اجتمع عليه أربعة أنواع من الأوصاف وهي ‏الصفات السَّبُعية والبهيمية والشيطانية والربانية‏.

إقرأ المزيد...

 

اغتنام ما بقي من رمضان و التحذير من قراءة القرآن بالاحان

مر اكثر من نصف الشهر وانصرم، وفاز بحبل الله من كان به معتصما، وخاف من زلّة القدم، وشقي الغافل العاصي وياويله يوم تحل على أهل المخالفة الآفات، يوم تنقطع أفئدة أهل التفريط بالزفرات، يقول الله في الحديث القدسي: ((يا عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم، ثم أوفيكم إياها، فمن وجد خيراً فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه)) [أخرجه مسلم]

إقرأ المزيد...

 
 

فقه التهيء لشهر الصيام

         كان صلى الله عليه وسلم إذا استهل شهرُ رمضان استقبلَ القبلة بوجهه ثم قال:"اللهم أهِلـَّهُ علينا بالأمن والإيمان، والسلامةِ والإسلام، والعافيةِ المُجَلـِّلة والرزق الحَسَنِ ودِفاع الأسْقام، والعونِ على الصلاةِ والصيامِ وتلاوةِ القرآن، اللهم سَلِّمْنا لِرمضانَ وسَلـِّمْهُ مِنا حتى ينقضيَ وقد غفرتَ لنا ورحمتنا وعفوتَ عنا"

إقرأ المزيد...

 

فَضَائل شَهرِ شَعبانَ محطات لتربية نفس المؤمن

إن الأيام تمضي، والشهور تنقضي، ويدور العام دورته، وها هي الأيام المباركة تبشِّر بقدوم شهر القرآن، وبين يدي ذلك القدوم أهلَّ علينا شهر شعبان، ليذكرنا بما يحمله لنا من الخير، وهكذا ستكون لنا محطات نقف معها لتربية نفوسنا مع هذا الشهر الكريم:

إقرأ المزيد...

 
 

الصفحة 1 من 29