يا سعد من رأه رضي الله عنه

وَمِمَّا أَنْشَدَهُ سَيِّدُنَا رَضِيَ اللهُ عَنْهُ تَحَدُّثاً بِنِعْمَةِ اللهِ عَلَيْهِ الذِي أَكْرَمَهُ بِالقُرْبِ وَالتَّدَنِّي فِي حَالَةِ الصَّفْوِ وَالصَّحْوِ قَوْلُهُ:


مَنْ فَاتَهُ حُسْنُ وَجْــهِي فَاتَهُ الإِحْسَــــانُ



وَمَنْ رَآنِي رَأَى التَّحْقِيقَ وَالتِّبْيَانَ
ظَهَرْتُ فِي الجِسْمِ فِي كَشْفٍ وَفِي كِتْمَانِ



فَلِي خَفَاءٌ وَلِي سِرٌّ وَلِي إِعْـــلاَنُ
لَمَّا خَلُصْنَا نَجَــــــوْنَا مِنْ تَنَاجِـــــــينَــا



أَوْحَى لَنَا فَوْقَ مَا نَرْجُوا مُنَاجِينَـا
وَقَـــدْ جَلاَنَا تَجَـــلاَّ فِـــــي مَجَالِيـــــــنَا



فَمَنْ لَهُ مَحْــــوُنَا حَـــــتَّى يُجَالِينَا

جواهر المعاني وبلوغ الأماني
في فيض أبي العباس أحمد التجاني.