الأَوْرَادُ الاخْتِيَارِيَّةُ: يُشْتَرَطُ فِيهَا الإِذْنُ الخَاصُّ

الأذكار الواردة في السنة جميعها، أهل الطريقة مأمورون بها. ومن الأذكار المقتبسة من السنة التي أمر سيدنا بعض الخواص بها.
الأذكار المقتبسة من السنة

 


الفَاتِحَةُ بِنِيَّةِ الشُّكْرِ
اسْتِغْفَارُ سَيِّدِنَا الخَضِرُ
الدُّعَاءِ كُلَّ لَيْلَةِ جُمُعَةٍ
الدعاء لرؤية النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم
لتفريج الكروب بأنواعها
ومِنْ أَوْرَادِهِ صَلاَةُ رَفْعِ الأَعْمَالِ
لتكفير الذنوب
أذْكارُ الصَّبَاحِ والمَسَاء
ما ورد في صحيح البخاري
دعاء يا من أظهر الجميل

من الأذكار المقتبسة من السنة التي أمر سيدنا بعض الخواص بها:
بسمِ الله العَظِيمِ الأعْظَمِ، الَّذي إِذَا دعيَ بِهِ أجَابَ وإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى - لاَ إِلهَ إلاَّ أَنْتَ سُبْحانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ. اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بأَنِّي أَشْهَدُ أنَّكَ أَنْتَ اللهُ الأَحَدُ الصَّمَدُ الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ولَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُؤاً أَحَدٌ. اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ، بأنَّ لَكَ الحَمْدَ، لاَ إِلهَ إِلاَّ أَنْتَ، الحَنَّانُ المَنَّانُ بَدِيعُ السَّمواتِ والأَرْضِ يَا ذَا الجَلاَلِ والإِكْرامِ يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ.

ومِنْ أَوْرَادِهِ – سُورَةُ القَدْرِ
بسم الله الرحمن الرحيم إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ القَدْرِ لَيْلَةُ القَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ. تَنَزَّلُ المَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ . سَلاَمٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الفَجْرِ.

ومنها: سورة الإخلاص
بسم الله الرحمن الرحيم قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ. اللهُ الصَّمَدُ . لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ. وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُؤاً أَحَدٌ.

ومنها : آخر الحشر
لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا القُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ، لَرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللهِ، وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ. هُوَ اللهُ الَّذِي لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَالِمُ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ. هُوَ اللهُ الَّذِي لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ، المَلِكُ القُدُّوسُ السَّلاَمُ المُؤْمِنُ المُهَيْمِنُ العَزِيزُ الجَبَّارُ المُتَكَبِّرُ، سُبْحَانَ اللهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ. هُوَ اللهُ الخَالِقُ البَارِئُ المُصَوِّرُ، لَهُ الأَسْمَاءُ الحُسْنَى، يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ.
الأعلى
مِنْهَا الفَاتِحَةُ بِنِيَّةِ الشُّكْرِ
وَكَيْفِيَتُهَا أَنْ تَقُولَ:
اللَّهُمَّ إِنِّي نَوَيْتُ قِرَاءَةَ فَاتِحَةِ الكِتَابِ، بِنِيَّةِ اسْتِغْرَاقِ شُكْرِ جَمِيعِ مَا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُكَ، مِنْ نِعَمِكَ عَلَيَّ، الظَّاهِرَةِ والبَاطِنَةِ، والحِسِّيَّةِ والمَعْنَوِيَّةِ، والمَعْلُومَةِ عِنْدِي وَالمَجْهُولَةِ لَدَيَّ، والعَاجِلَةِ والآجِلَةِ، والمُتَقَدِّمَةِ والمُتَأَخِّرَةِ، والدَّائِمَةِ والمُنْقَطِعَةِ:
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ: الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ.. إلَى آخِرِهَا.

وَهَذَا الحَمْدُ لِسَيِّدِنَا رَضِيَ اللهُ عَنْهُ
وَهُوَ حَمْدٌ جَامِعٌ لِلْمَحَامِدِ
إِلَهِي، لَكَ الحَمْدُ وَلَكَ الشُّكْرُ، مِثْلَ مَا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُكَ مِنْ صِفَاتِكَ وَأَسْمَائِكَ، وَجَمِيعِ مَحَامِدِكَ، الَّتِي حَمِدْتَ بِهَا نَفْسَكَ بِكَلاَمِكَ، والَّتِي حَمِدَكَ بِهَا كُلُّ فَرْدٍ مِنْ خَلْقِكَ، بِأَيِّ لَفْظٍ ذَكَرُوكَ بِهِ. كُلُّ حَمْدٍ مِنْ ذَلِكَ، مِنْكَ وَمِنْ جَمِيعِ خَلْقِكَ، عَدَدَ مَا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُكَ، ((عَلَى جَمِيعِ مَا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُكَ)) [1] مِنْ نِعَمِكَ عَلَيَّ.

وهذا حمد آخر له رضي الله عنه
يَا اللهُ لَكَ الحَمْدُ مِنِ ابْتِدَاءِ خَلْقِكَ إِلَى أَبَدَ الأَبَدِ، بِدَوَامِ بَقَائِكَ فِي كُلِّ مِقْدَارِ طَرْفَةِ عَيْنٍ. لَكَ الحَمْدُ مِثْل مَا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُكَ، مِنْ كُلِّ مَا حَمِدْتَ بِهِ نَفْسَكَ بِكَلاَمِكَ صِفَةً وَقُدْرَةً، وَبِكُلِّ لِسَانٍ مِنْ جَمِيعِ خَلْقِكَ. كلُّ حَمْدٍ مُضَاعَفٌ عَدَدَ مَا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُكَ ، عَلَى جَمِيعِ مَا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُكَ، مِنْ نِعَمِكَ عَلَيَّ وَعَلَى جَمِيعِ خَلْقِكَ، مِنِ ابْتِدَاءِ خَلْقِكَ إِلَى أَبَدِ الأَبَدِ.
وَمِنْهَا: الحَمْدُ للهِ قَبْلَ كُلِّ أَحَدٍ. والحَمْدُ للهِ بَعْدَ كُلِّ أَحَدٍ. والحَمْدُ للهِ عَلَى كُلِّ حَالٍ.

أما الصلاة فهي:
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وسَلِّمْ. مِنِ ابْتِدَاءِ خَلْقِكَ إِلَى أَبَدِ الأَبَدِ، بِدَوَامِ بَقَائِكَ فِي كُلِّ مِقْدَارِ طَرْفَةِ عَيْنٍ. صَلِّ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وصَحْبِه، مِثْلَ جَمِيعِ مَا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُكَ، مِنْ جَمِيعِ صَلَوَاتِكَ عَلَيْهِ، وَجَمِيعِ صَلَوَاتِ جَمِيعِ مَخْلُوقَاتِكَ عَلَيْهِ، مُفرَدَةً وَمُرَكَّبَة، منَ ابْتِدَاءِ خَلْقِكَ إِلَى أَبَدِ الأَبَدِ، كُلُّ صَلاَةِ مِنْ ذَلِكَ عَدَدَ مَا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُكَ.
الأعلى
وَمِنْ أَوْرَادِهِ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ وَأَرْضَاهُ وَعَنَّا بِهِ

اسْتِغْفَارُ سَيِّدِنَا الخَضِرُ
عَلَ نَبِيِّنَا وَعَلَيْهِ أَفْضَلُ الصَّلاَةِ وَأَزْكَى السَّلاَمِ
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَغْفِرُكَ مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ، تُبْتُ إِلَيْكَ مِنْهُ ثُمَّ عُدْتُ فِيهِ. وَأَسْتَغْفِرُكَ مِنْ كُلِّ مَا وَعَدْتُكَ بِهِ مِنْ نَفْسِي، ثُمَّ لَمْ أُوفِ لَكَ بِهِ. وَأَسْتَغْفِرُكَ مِنْ كُلِّ عَمَلٍ ، أَرَدْتُ بِهِ وَجْهَكَ، فَخَالَطَنِي فِيهِ غَيْرُكَ. وَأَسْتَغْفِرُكَ مِنْ كُلِّ نِعْمَةٍ أَنْعَمْتَ بِهَا عَلَيَّ، فَاسْتَعَنْتُ بِهَا عَلَى مَعْصِيَّتِكَ. وَأَسْتَغْفِرُكَ يَا عَالِمَ الغَيْبِ والشَّهَادَةِ، مِنْ كُلِّ ذَنِبٍ أَذْنَبْتُهُ فِي ضيَاءِ النَّهَارِ، أَوْ سَوَادِ اللَّيْلِ، فِي مَلاَءٍ أَوْ خَلاَءٍ، أَوْ سِرٍّ أَوْ عَلاَنِيَةٍ، يَا حَلِيمُ.
الأعلى
الدُّعَاءِ كُلَّ لَيْلَةِ جُمُعَةٍ
وَكَانَ سَيِّدُنَا رَضِيَ اللهُ عَنْهُ فِي بِدَايَتِهِ، مُوَاظِباً عَلَى هَذَا الدُّعَاءِ كُلَّ لَيْلَةِ جُمُعَةٍ، عند النوم. وهو:
اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ عَلَى قَدْرِ عَظَمَتِكَ، وَمَبْلَغِ عِلْمِكَ، وَمُنْتَهَى رِضَاكَ. اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ، كَمَا يَنْبَغِي لِكَرَمِ وَجْهِكَ وَعِزِّ جَلاَلِكَ. اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ، عَلَى نِعْمَتِكَ وَجَزِيلِ عَطَائِكَ. اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ، عَلَى مُدَاوَمَةِ إِحْسَانِكَ، وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ. أَسْأَلُكَ بالقُرْآنِ العَظِيمِ، وَبِنُورِ وَجْهِكَ الكَرِيمِ، الَّذِي أَشْرَقَتْ بِهِ سَمَاؤُكَ وَأَرْضُكَ، وَأَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الَّذِي تُنْزِلُ بِهِ المَطَرَ والرَّحْمَةَ عَلَى مَنْ تَشَاءُ مِنْ عِبَادِكَ ، يَا أللهُ يأ للهُ يا أللهُ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ. اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ، أَنْ تَرْزُقَنِي رُؤْيَةَ وَجْهِ نَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَعَلَى حَالَتِهِ الَّتِي كَانَ عَلَيْهَا فِي دَارِ الدُّنْيَا. إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ. يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ. يَا رَبَّ العَالَمِينَ.

الأعلى
الدعاء لرؤية النبي صلى الله عليه وسلم
وفي الجامع أن سيدنا رضي الله عنه كان يقرأ هذا الدعاء في عدد لرؤية النبي صلى الله عليه وسلم، في اليقظة:
اللَّهُمَّ اجْمَعْ جَمِيعَ أَذْكَارِ الذَّاكِرِينَ، وَجَمِيعَ صَلَوَاتِ المُصَلِّينَ، وَاجْعَلْ لِي جَمِيعَ الأَذْكَارِ ذِكْرِي، وَجَمِيعَ الصَّلَوَاتِ صَلاَتِي، عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ شَفِيعِ المُذْنِبِينَ، وَعَلَى آلِهِ الأَبْحُرِ الكَامِلِينَ. عَدَدَ مَا فِي عِلْمِكَ يَارَب.

الأعلى
لتفريج الكروب بأنواعها
وفي بعض رسائل سيدنا لتفريج الكروب بأنواعها يقرأ: يالطيف. ألفا، صباحا ومساء، عقب الوردين. ومائة من الفاتح لما أغلق. أو منها معا.
فإذا كان الكرب شديدا، فليلازم - الذاكر - ذلك عقب الصلوات الخمس والوردين. فإن الله يفرج عنه الكرب.
الأعلى
ومِنْ أَوْرَادِهِ صَلاَةُ رَفْعِ الأَعْمَالِ، وَهِيَ:
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ، عَدَدَ مَنْ صَلَّى عَلَيْهِ مِنْ خَلْقِكَ. وَصَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ، كَمَا يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نُصَلِّيَ عَلَيْهِ. وَصَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ، كَمَا أَمَرْتَنَا أَنْ نُصَلِّي عَلَيْهِ.
وَمِنْ أَوْرَادِهِ رَضِيَ الله تَعَالَى عَنْهُ وأَرْضَاهُ وَعَنَّا بِهِ:
اللَّهُمَّ مَغْفِرَتُكَ أَوْسَعُ مِنْ ذُنُوبِي. وَرَحْمَتُكَ أَرْجَى عِنْدِي مِنْ عَمَلِي. ثَلاَثاً فِي الصباح والمساء.

الأعلى
ومن أوراده – لتكفير الذنوب
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ (80 مرة) في ليلة الجمعة وبعد صلاة عصرها.

الأعلى
أذْكارُ الصَّبَاحِ والمَسَاءِ
ومن أوراده رضي الله تعالى عنه وأرضاه وعنا به وظيفة اليوم والليلة ثلاثا ثلاثا، صباحا ومساء وهي:
لا َإِلَهَ إِلاَّ اللهُ اللهُ أَكْبَرُ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَلاَ شَرِيكَ لَهُ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ.

ومِنْ أَوْرَادِهِ العَظِيمَةِ التِّي يَذْكُرُهَا فِي الصَّبَاحِ والمَسَاءِ المسبعات العشر المعلومة عند الخاصة والعامة
وهي:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ. الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ. مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ. إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ. إِهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ. صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ المَغْضُوبِ عَلَيْهِم وَلاَ الضَّالِّينَ. آمِينَ (سبعاً)، ثم:

بسم الله الرحمن الرحيم
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ . مَلِكِ النَّاسِ. إِلَهِ النَّاسِ. مِنْ شَرِّ الوَسْوَاسِ الخَنَّاسِ. الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ مِنَ الجِنَّةِ والنَّاسِ (سبعا)، ثم:
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الفَلَقِ. مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ. وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ. وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي العُقَدِ. وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (سبعاً)، ثم:
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ. اللهُ الصَّمَدُ. لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ . وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُؤاً أَحَدٌ (سبعا)، ثم:
بسم الله الرحمن الرحيم
قُلْ يَا أَيُّهَا الكَافِرُونَ. لاَ أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ. وَلاَ أَنْتُم عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ. وَلاَ أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ. وَلاَ أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ. لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ.(سبعاً)، ثم:
اللهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الحَيُّ القَيُّومُ، لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا َنَوْمٌ، لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ ومَا فِي الأَرْضِ ، مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ، يَعْلَمُ مَابَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ، وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاءَ، وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ والأَرْضَ، وَلاَ يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَلِيُّ العَظِيمُ (سبعاً)، ثم:
سُبْحَانَ اللهِ، والحَمْدُ للهِ،وَلاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، واللهُ أَكْبَرُ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ، عَدَدَ مَا عَلِمَ وَمِلْءَ مَا عَلِمَ وَزِنَةَ مَاعَلِمَ (سبعاً)، ثم:
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ، عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَرَسُولِكَ، النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ (سبعاً)، ثم:
اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ والمُؤْمِنَاتِ، والمُسْلِمِينَ والمُسْلِمَاتِ، الأَحْيَاءِ مِنْهُمْ والأَمْوَاتِ (سبعاً)، ثم:
اللَّهُمَّ افْعَل بِي وَبْهِمْ عَاجِلاً وآجِلاً، فِي الدِّينِ والدُّنْيَا والآخِرَةِ، مَا أَنْتَ لَهُ أَهلٌ وَلاَ تَفْعَلْ بِنَا وَبِهِمْ يَا مَوْلاَنَا مَا نَحْنُ لَهُ أَهْلٌ. إِنَّكَ غَفُورٌ حَلِيمٌ جَوَّادٌ كَرِيمٌ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ (سبعاً).

الأعلى
ما ورد في صحيح البخاري
ومن أوراده رضي الله عنه وأرضاه وعنا به
ماورد في صحيح البخاري وهو
أَشْهَدُ أَنَّ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَأَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ. وَأَنَّ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلاَمُ عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، وابْنُ أَمَتِهِ، وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ. وَأَنَّ الجَنَّةَ حَقٌّ وَأَنَّ النَّارَ حَقٌّ.
ومن أوراده دبر الصلوات
الفَاِتحَةُ (أربعا) ثم آية الكُرْسِيُّ (مرة) ثم اللهم إِنِّي أُقدِّمٌ إِلَيْكَ، بَيْنَ يَدَيْ كُلِّ نَفَسٍ وَلَمْحَةٍ وَلَحْظَةٍ، وَطَرْفَةٍ يَطْرِفُ بِهَا أَهْلُ السَّمَوَاتِ وَأَهْلُ الأَرْضِ، وَكُلُّ شَيْءٍ هُوَ ِفي عِلْمِكَ كَائِنٌ أَوْ قَدْ كَانَ، أُقَدِّمُ إِلَيْكَ بَيْنَ يَدَيْ ذَلِكَ كُلِّهِ: اللهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ (إلى آخرها) ثم يضع يده على عينيه، ويقرأ سورة الإخلاص مرة ثم يضعها على صدره ويقرأها. ثم: أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ. بِسْمِ اللهِ الَّذِي لاَ يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ في الأَرْضِ ولاَ في السَّمَاءِ وهُوَ السَّمِيعُ العَلِيمُ (ثلاثا) ثم: تَبَارَكْتَ إِلَهِي مِنَ الدَّهْرِ إِلَى الدَّهْرِ، وَتَعَالَيْتَ إِلَهِي مِنَ الدَّهْرِ إلى الدَّهْرِ ، وَتَقَدَّسْتَ إِلَهِي مِنَ الدَّهْرِ إِلَى الدَّهْرِ. وَأَنْتَ رَبِّي وَرَبُّ كُلِّ شَيْءٍ. لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ يَا أَكْرَمَ الأَكْرَمِينَ والفَتَّاحُ بِالخَيْرَاتِ. اغْفِرْ لِي وَلِعِبَادِكَ الَّذِينَ آمَنُوا بِمَا أَنْزَلْتَ عَلَى رُسُلِكَ. ثم : سُبْحَانَ مَنْ تَعَزَّزَ [2] بالعَظَمَةِ. سُبْحَانَ مَنْ تَرَدَّى بالكِبْرِيَاءِ. سُبْحَانَ مَنِ تَفَرَّدَ بِالوَحْدَانِيَّةِ. سُبْحَانَ مَنِ احْتَجَبَ بالنُّورِ. سُبْحَانَ مَنْ قَهَرَ العِبَادَ بِالمَوْتِ وصلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الكَرِيمِ وَعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ وسَلَّمَ تَسْلِيمًا.
يَذْكُرُ جَمِيعَ مَا تَقَدَّمَ بِالصِّفَةِ المَذْكُورَةِ دُبُرَ الصَّلَوَاتِ

ومن أوراده
آيَةُ الكُرْسِي في الصَّباح والمساء (سبعا) ثم: لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بالمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ، وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ (سبعا) ثم:
أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ، بِسْمِ اللهِ الَّذِي لاَ يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شيْء في الأرْضِ ولاَ في السَّمَاءِ وهُوَ السَّمِيعُ العَلِيمُ (ثلاثا).

الأعلى
دعاء يا من أظهر الجميل
ثم: يَا مَنْ أَظْهَرَ الجَمِيلَ، وَسَتَرَ القَبِيحَ، وَلَمْ يُؤَاخِذْ بِالجَرِيرَةِ، وَلَمْ يَهْتِكِ السَّتْرَ، وَيَا عَظِيمَ العَفْوِ، وَيَا حَسَنَ التَّجَاوُزِ، ويَا وَاسِعَ المَغْفِرَةِ، وَيَا بَاسِطَ اليَدَيْنِ بالرَّحْمَةِ، وَيَا سَامِعَ كُلِّ نَجْوَى، ويَا مُنتَهَى كُلِّ شَكْوَى وَيَا كَرِيمَ الصَّفْحِ، وَيَا عَظِيمَ المَنِّ، وَيَا مُقِيلَ العَثَرَاتِ [3] وَيَا مُبْدِئًا [4] بالنِّعَمِ قَبْلَ اسْتِحْقَاقِهَا، يَا رَبِّي وَيَا سَيِّدِي وَيَا مَوْلاَيَ وَيَا غَايَةَ رَغْبَتِي، أَسْأَلُكَ أَنْ لاَ تُشَوِّهَ خِلْقَتِي بِبَلاَءِ [5] الدُّنْيَا وَلاَ بِعَذَابِ النَّارِ.
قدر الطاقة في الصباح والمساء، ويقرأها عشرين مرة في اليوم فيكون له فضل عظيم.

ومنها: سُبْحَانَ اللهُ، والحَمْدُ للهِ، وَلاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، واللهُ أَكْبَرُ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ باللهِ. مِلْءَ مَا عَلِمَ وعَدَدَ مَا عَلِمَ وَزِنَةَ مَا عَلِمَ.
يذكر في كل وقت من غير حصر بعدد ولا وقت.
ومنها: اللَّهُمَّ يَا رَبَّ مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ، صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ، وَأَعْطِ مُحَمَّداً الدَّرَجَةَ الرَّفِيعَةَ فِي الجَنَّةِ. اللهم يَا رَبَّ مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ إِجْزِ مُحَمَّداً مَا هُوَ أَهْلُهُ.
ومنها: السلامُ عليك أيها النبي ورحمةُ الله وبركاتُهُ (مائة مرة في كل يوم).
فيرد عليه السلام المصطفى صلى الله عليه وسلم.

[1]- هذه الجملة محذوفة من الجامع.
[2]- في الجامع والرماح تأزر.
[3]- يا مقيل العثرات في الجامع والرماح.
[4]- يامبدئا ويامبتدئا روايتان.
[5]- في رواية أخرى بالبلاء في الدنيا.